“الإدمان الرقمي” أخطر من الكحول والمخدرات

img

منوعات 0 محرر

قد تشعر في وقت ما أنك ربما تكون بحاجة إلى الخضوع لأساليب علاجية – قد تكون ذات طابع رقمي – وذلك إذا بدا لك أنه ليس بوسعك مقاومة إغواء تصفح ما يرد على حساباتك على مواقع مثل “فيس بوك” و”إنستغرام” خلال ساعات عملك، أو إذا شعرت بالقلق حينما لا تتسنى لك الفرصة للنظر بين الحين والآخر في شاشة هاتفك الذكي، أو عندما تكون في منطقة لا تتوافر فيها شبكة تغطية.

وشهدت السنوات الماضية محاولات مستمرة من جانب مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي لتلقي علاج على يد متخصصين، بعدما وجدوا أنه من المستحيل الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية الخاصة بهم، حتى عندما يرغبون في ذلك.

الأمر الإيجابي هنا أنهم يستجيبون لما يخضعون له من علاج، فهناك معالجون يقدمون لهم المشورة، ومدربون مختصون بالصحة الذهنية يوفرون أماكن يقضي فيها من يعانون من هذا النوع من الإدمان فترة امتناع عن التعامل مع الأجهزة الإلكترونية، أو ما يُعرف بفترة لـ “التخلص من السموم الرقمية”.

كما توجد شركات ناشئة تعمل في هذا المضمار لتحسين الصحة الذهنية للعاملين في المؤسسات والشركات. ويتنافس كل هؤلاء في المساعدة على أن تقضي يومك دون تصفح مستمر يستعصي على المقاومة لحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ويوفر هذا التنافس مجموعة واسعة من الخيارات التي يرغب مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في تجربتها، بهدف التخلص من اعتيادهم تصفح هذه الوسائل بشكل مستمر.

لكن الأمر ينطوي على أعباء مالية بطبيعة الحال، فمن يرغب منهم في حضور جلسة علاجية لمدة ساعة، سيتكبد رسوما قد تصل إلى 150 دولار. أما من يريد الإقامة لفترة أطول في أماكن تُعد بهدف مساعدة المقيمين فيها على “التخلص من السموم الرقمية”، فسيدفع أكثر من 500 دولار، وذلك للبقاء عدة أيام في هذه الأماكن، التي تُجهز على غرار المعسكرات.

دعم للتصرف بمسؤولية

ويمكن هنا الاستعانة برأي باميلا روتليدج، مديرة مركز أبحاث علم النفس المتعلق بوسائل الإعلام، وهو مؤسسة بحثية غير هادفة للربح تتخذ من مدينة نيوبورت بيتش بولاية كاليفورنيا الأمريكية مقرا لها. وتلفت روتليدج النظر إلى مفارقة مفادها بأننا نحرص على منح الناس دروسا في القيادة وفي السباحة، دون أن نفعل ذلك مع مستخدمي الهاتف الذكي، الذين يشترون هواتفهم ويبدأون في استخدامها على الفور، دون أي تدريب. وتشير إلى أن ثمة مهارات ضرورية لتصفح أي “فضاء اجتماعي”.

أما ناثان دريسكِل، وهو معالجٌ يعمل في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، فيلقى عمله رواجا في الوقت الحالي. وخلال السنوات القليلة الماضية، زاد عدد من يطلبون مساعدته لمواجهة ما يُعرف بـ”إدمان وسائل التواصل الاجتماعي” بنسبة 20 في المئة، إلى حد أن هؤلاء باتوا يمثلون – بحسب قوله – نصف عدد مرضاه تقريبا. ومن المثير للاهتمام ما يقوله دريسكٍل من أن عدد من يطلبون مساعدته للتعافي من إدمان ألعاب الكمبيوتر قد انخفض إلى حدٍ ما.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: