الحكومة اليمنية تطلب رسميا من الأمم المتحدة تقسيم البلاد إلى خمسة مراك

img

طلبت الحكومة اليمنية، من الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، تقسيم البلاد إلى خمسة مراكز إغاثية، لتسهيل العمل الإنساني، والبعد عن المركزية.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الادارة المحلية،رئيس اللجنة العليا للاغاثة عبد الرقيب فتح، مع كبير مستشاري المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة، رضوان نويصر حسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وتطرق الطرفان إلى الوضع الانساني في اليمن ودور المنظمات الأممية في تحسين الوضع الإنساني من خلال توزيع المساعدات الإغاثية والانسانية للمستحقين.

ودعا فتح المنظمات الأممية إلى اتباع اللامركزية في العمل الاغاثي من خلال تقسيم اليمن إلى خمسة مراكز إغاثية ضمن خطة اقترحتها اللجنة العليا للإغاثه وقدمتها للأمم المتحده وذلك ضمن خطط اللجنة في تحسين العمل الإغاثي والإنساني وللوصول السريع الى كافة المستحقين في جميع المحافظات”.

وشدد وزير الادارة المحلية على أهمية الانتقال من تشخيص الأوضاع إلى وضع الحلول السريعة و الكفيلة بالوصول السريع والسلس للمساعدات الانسانية المقدمة من المانحين عن طريق المنظمات الاممية.

وقال الوزير فتح هذه الخطة تقسم اليمن إلى خمسة مراكز إغاثية رئيسية، بأن يكون هناك مركز في:

1- عدن ويغطي محافظات” لحج وأبين والضالع وتعز وإب ”

2- صنعاء و يغطي” أمانة العاصمة، عمران ، وصعدة”

3- حضرموت و يغطي” شبوه والمهرة وسقطرى”

4- مأرب لتغطية محافظات “البيضاء والجوف وذمار”

5- الحديدة لتغطية “الحديدة والمحويت وريمة وحجة”.

واضاف “هذه الإجراءات ستؤدي إلى الفاعلية والكفاءة في استخدام الأموال المقدمة من المانحين ، والوصول إلى المحتاجين”.

وشدد فتح على أهمية أن تلعب المنظمات الأممية دوراً كبيراً في الوصول السريع إلى المستحقين للمساعدات الإنسانية في كافة المحافظات وتحسين آلية عملها وتعزيز دور مكاتبها في العاصمة المؤقتة عدن و استخدام الموانئ والمطارات في المحافظات المحرره لاستقبال القوافل الإغاثية والإنسانية المقدمه لليمنيين.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة