اتهامات لمنظمة أوكسفام البريطانية بممارسة نشاط سياسي في اليمن تحت غطاء الاغاثة

قالت صحيفة سعودية إن أعمال منظمة أوكسفام البريطانية باتت محل شكوك كبيرة، بعد تصاعد الممارسات التي تتبعها في بعض الدول، إثر قيامها بأعمال تحت ذرائع الأعمال الإنسانية.
وأكد العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن عمل منظمة أوكسفام البريطانية في اليمن محدود، مشددا على أن التحالف والحكومة اليمنية سيعملان على عدم حصول أي تجاوزات أخلاقية أو جنسية في الداخل اليمني.

ويعلق همدان العليي، الكاتب والناشط اليمني، على ذلك بقوله: «يقولون الوضع الأمني مقلقا. مكتبهم في منطقة الحوبان في منطقة آمنة بعيدة عن الأحداث، هذا مبرر يراه السكان غير منطقي، لأن المنطقة بعيدة عن المواجهات».
ويفند همدان العليي، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، مبررات منظمة أوكسفام عن إغلاق مكتبها في تعز بقوله: «هذا الأمر يجعلنا نتساءل، لأن المنظمة توجد في مناطق أكثر التهابا، وتتعرض لكثير من الانتهاكات والممارسات ضد طواقمها، لكنها لا تقوم بمثل هذا الأمر، وتحرم العديد من الأهالي في هذه المناطق من أي خدمات تقدمها المنظمة عبر المنح المقدمة لها من الجهات المانحة لمساعدة الشعب اليمني».

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: