الحكومة تدين جرائم الاغتيالات في عدن وتوكد على توحيد القرار العسكري والأمني

img

أدان مجلس الوزراء خلال اجتماعه، اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن، قتل أئمة المساجد ورجال الدين في العاصمة المؤقتة عدن والتي كان آخرها استشهاد إمام مسجد الثوار بالمعلا الشيخ شوقي كمادي على يد مجهولين.

وأكد رئيس الوزراء، خلال الاجتماع الذي حضره محافظي محافظات عدن، ولحج، والضالع، وأبين، وعدد من القيادات العسكرية، على ضرورة استكمال تحرير المناطق التي لاتزال تحت سيطرة المليشيا الانقلابية.. مشيدا بالانتصارات التي يحققها الجيش الوطني في كافة الجبهات في الساحل الغربي والتقدم نحو مشارف العاصمة صنعاء، وذلك لإنهاء الانقلاب على الشرعية الدستورية وإنهاء التمدد الإيراني في المنطقة.

وشدد على مضاعفة الجهود لاستتباب الأمن في المحافظات المحررة، ورفع مستوى الحيطة والحذر لمكافحة الإرهاب وكل ما يقلق السكينة العامة للمجتمع.

وأدان مجلس الوزراء قتل أئمة المساجد في عدن، والتي كان آخرها استشهاد إمام مسجد الثوار بالمعلا الشيخ شوقي كمادي، الذي غدرت به مجموعة مجهولة مسلحة.. مشددا على ضرورة ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة والوقوف في وجه كل من يريد العبث بأمن الوطن والمواطن وإثارة القلاقل والفتن.

كما أكد المجلس على ضرورة توحيد القرار العسكري والأمني، والذي لن يتحقق إلا من خلال دمج كافة الوحدات العسكرية والأمنية تحت مظلتي وزارة الداخلية والدفاع.. مشددا على عدم تنفيذ أي مداهمات مالم تستند على معلومات حقيقية وتحريات دقيقة وأخذ إذن مسبق من النيابة العامة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: