تصريح صحفي للجنة الطبية لعلاج جرحى الحرب بمحافظة تعز .

img

صرح مصدر مسؤول في اللجنة الطبية لعلاج جرحى الحرب بمحافظة تعز، اليوم الأربعاء، 25/تموز/2018م، بأن مصروفات جرحى الحرب الذين يتلقون العلاج في الهند في طريقها إليهم، إضافة إلى تكاليف علاجهم في المستشفيات الهندية. وقال المصدر في تصريح صحفي، أن تأخر عملية تحويل مصاريف وتكاليف علاج الجرحى في الهند يعود إلى آلية الصرف المتبعة في البنك المركزي بالعاصمة المؤقتة عدن، كما هو معروف في عملية تأخير صرف الرواتب ومخصصات المؤسسات. وأكد، أن اللجنة تمكنت من استخراج مخصصات اللجنة، موضحًا أكثر:" ولكن واجهت مشكلة في عملية الإرسال كون القانون المصرفي الهندي لا يسمح للأجنبي استقبال مبالغ مالية كبيرة"، متابعًا وقد واجهنا مشاكل سابقة بهذا الخصوص. وأوضح أن اللجنة أوجدت حلول لوصول المبالغ والتكاليف إلى جرحى الحرب في الهند وفي طريقها إليهم، موضحًا أن اللجنة تولي قضايا الجرحى الذين لقنوا ميليشيات الحوثي دروسًا كل الاهتمام، وأنها تعمل على حل كافة الإشكاليات بحسب الإمكانيات المتاحة. وعبر المصدر عن أسفه من الحملات المغرضة التي تحاول استغلال الإشكاليات البسيطة التي يعلم بها الجميع، لتشويه اللجنة الطبية لعلاج جرحى الحرب والتي تخفي وراءها أهداف سياسية، مبينًا أن اللجنة الطبية لا توفر جهدًا في العمل على تقديم جميع الاحتياجات والتكاليف لاستكمال علاجهم وبحسب الإمكانيات المتاحة لها. وفي وقت سابق، نفى مصدر في لجنة الهند المعلومات التي أفادت بطرد جرحى تعز من الهند، مؤكدًا أن تلك المعلومات لا أساس لها من الصحة، نافيًا طرد أي جريح، موضحًا أن ما حصل أن اربعة جرحى من ضمن مئة جريح يتلقون العلاج الطبيعي وهو عبارة عن تدريبات وتمرينات في مستشفى ’’راميا’’ بالهند وليس علاج وعمليات، ابلغتهم لجنة الهند يوم أمس بعدم الذهاب للمستشفى لأنه طالب بدفع تكاليف علاج شهر للجرحى الأربعة والتي تقدر بألفين دولار، وأن المبلغ تأخر في الوصول وفي طريقه إلى الهند. وأزاد المصدر، أن اللجنة الطبية في محافظة تعز أوجد حل لهذه الاشكالية، وأن المصروفات والتكاليف في طريقها إليهم وسيتم تسليمه خلال اليوميين القادمين.

صرح مصدر مسؤول في اللجنة الطبية لعلاج جرحى الحرب بمحافظة تعز، اليوم الأربعاء، 25/تموز/2018م، بأن مصروفات جرحى الحرب الذين يتلقون العلاج في الهند في طريقها إليهم، إضافة إلى تكاليف علاجهم في المستشفيات الهندية.

وقال المصدر في تصريح صحفي، أن تأخر عملية تحويل مصاريف وتكاليف علاج الجرحى في الهند يعود إلى آلية الصرف المتبعة في البنك المركزي بالعاصمة المؤقتة عدن، كما هو معروف في عملية تأخير صرف الرواتب ومخصصات المؤسسات.

وأكد، أن اللجنة تمكنت من استخراج مخصصات اللجنة، موضحًا أكثر:” ولكن واجهت مشكلة في عملية الإرسال كون القانون المصرفي الهندي لا يسمح للأجنبي استقبال مبالغ مالية كبيرة”، متابعًا وقد واجهنا مشاكل سابقة بهذا الخصوص.

وأوضح أن اللجنة أوجدت حلول لوصول المبالغ والتكاليف إلى جرحى الحرب في الهند وفي طريقها إليهم، موضحًا أن اللجنة تولي قضايا الجرحى الذين لقنوا ميليشيات الحوثي دروسًا كل الاهتمام، وأنها تعمل على حل كافة الإشكاليات بحسب الإمكانيات المتاحة.

وعبر المصدر عن أسفه من الحملات المغرضة التي تحاول استغلال الإشكاليات البسيطة التي يعلم بها الجميع، لتشويه اللجنة الطبية لعلاج جرحى الحرب والتي تخفي وراءها أهداف سياسية، مبينًا أن اللجنة الطبية لا توفر جهدًا في العمل على تقديم جميع الاحتياجات والتكاليف لاستكمال علاجهم وبحسب الإمكانيات المتاحة لها.

وفي وقت سابق، نفى مصدر في لجنة الهند المعلومات التي أفادت بطرد جرحى تعز من الهند، مؤكدًا أن تلك المعلومات لا أساس لها من الصحة، نافيًا طرد أي جريح، موضحًا أن ما حصل أن اربعة جرحى من ضمن مئة جريح يتلقون العلاج الطبيعي وهو عبارة عن تدريبات وتمرينات في مستشفى ’’راميا’’ بالهند وليس علاج وعمليات، ابلغتهم لجنة الهند يوم أمس بعدم الذهاب للمستشفى لأنه طالب بدفع تكاليف علاج شهر للجرحى الأربعة والتي تقدر بألفين دولار، وأن المبلغ تأخر في الوصول وفي طريقه إلى الهند.

وأزاد المصدر، أن اللجنة الطبية في محافظة تعز أوجد حل لهذه الاشكالية، وأن المصروفات والتكاليف في طريقها إليهم وسيتم تسليمه خلال اليوميين القادمين.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: