مظاهرات في عدن ضد ممارسات ما يسمى المجلس الأنتقالي

شهدت العاصمة المؤقتة عدن اليوم الأحد، حراكاً شعبياً واسعاً للوقوف في وجه ممارسات الحزام الأمني التي تعتمد الفوضى والتخريب في المدينة وأخرها استهداف الكلية العسكرية في عدن والتي راح ضحيتها جندي واصابة عشرة أخرين. وأكد أنباء عدن رفضهم القاطع الأعمال التخريبية و الفوضوية التي يقوم بها مجلس عيدروس الانقلابي في مدينة السلام و عاصمة اليمن المؤقتة عدن ، معتبرين ذالك أمرا غير مقبول به ، يهدف إلى تدمير الوجه الجمالي و المكانة التاريخية التي اكتسبتها عدن عبر التاريخ . ودعاء أبناء عدن إلى الوقوف بكل حزم ضد كل من يحاول استهداف المصالح العامة ، وكذا ضد المليشيات المسلحة التي تقف في وجه احهزة الدولة ، و عمل حد للفوضى التي تخلقها هذه المليشيات في مدينتهم ، بالإضافة إلى مطالبتهم لرئيس الجمهورية و الجيش الوطني سرعة التدخل و ضبط هذه العصابات حتى تنعم عدن بكامل الأمن والاستقرار، وتستفيد من الجهود الحكومية الرامية إلى تطبيع الاوضاع و تحقيق التنمية المستدامة فيها وندد الأهالي بالجريمة النكراء والشنيعة التي ارتكبتها مليشيات عيدروس الزبيدي والمدعو أبواليمامة صباح اليوم بالكلية العسكرية بعدن ، والتي خلفت قتلى وجرحى من الطلاب المنتسبين إليها، مطالبين بإلقاء القبض على المدعو أبو اليمامة و أبو همام ، ومن خلفهم الزبيدي وبن بريك ، وتقديمهم للعدالة و وضع حدا لاعمالهم الإجرامية التي طالت الكبير والصغير في عدن . وأكد أبناء العاصمة المؤقتة عدن وقوفهم واصطفافهم بجانب الحكومة الشرعية ، وفخامة رئيس الجمهورية، المشير الركن عبدربه منصور هادي، ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر ، في موقف جماعي داعم للشرعية الدستورية ورموزها ، ورفضا لمشاريع الفوضى والتخريب و زعزعة استقرار الوطن .

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: