فتورالشرعية،وصلف الإنقلاب

بقلم: أ. أبو العزم مطهر المعصبي

♨على الصعيد السياسي،والحربي منه،،دأبت مليشيات الإنقلاب،بل وجعلت من أهدافها العامة والهامة معا،،الاستفادة من عيوب وتقصير وتفلت الخصوم .

♨كما أن يقضة الآخر-الخصم-تعد من الأهمية بكثير لاسيما في حالات الحروب والمواجهات العسكرية.

♨في هذا الإطار حرص الطرف الانقلابي على تتبع الزلات واقتناص الفرص والاستفادة من كل ماسبق .

♨والملاحظ عند الجانب الآخر الممثل للشرعية الوطنية ….؟
هو سلوك اللامبالاة بالغالب في الكثير من المواجهات العسكرية.

♨قد يقول قائل: هناك فرق بين ماهو انقلابي وبين ماهو شرعي؟
بين من يحمل شرعية المواجهة،وبين من يحمل راية الانقلاب…تماما كالحق والباطل.

♨فصاحب الباطل ورفيقه لاهم له يرجوه سوى الغلبة على خصمه؛وهو مع ذلك لايتراجع من إستخدامه لأي وسيلة من شأنها تحقق رغبته للوصول لمبتغاه؛ وذلك لأنه في الأساس لاشرعية له؛ فكيف له أن يتمثل شرعية السلووووك.؟

♨وعلى العكس،فإن شرعية المواجهة مسؤولة عن أخلاقيات في السلوك قولا وعملا.

♨وهي حقيقة لاخلاف عليها شرعا وحقا وعدلا ؛ ..
لكنه….ومع تجاوز الخصم حد الإسراف وتجاوزه اختراق الصفوف، والإضرار بالحرث والنسل، فأي حق نحميه، وأي شرعية نحملها.؟

♨بالأمس القريب يذهب ١٥خمس عشر مابين شهيد وجريح في الحي السكني لحارة التوحيد بسبب قذيفة أطلقتها مليشيات الانقلاب أودت بوفاة إمرأة وطفلها على الفور.
♨وعلى الصعيد نفسه قناص عمارة الأريال؛ وقناص الوعش والخزان في الجانب الجهة الغربية الشمالية لمنطقة عصيفره؛؛الجهة الشمالية الشرقية لشارع الستين بتعز.

♨هذه الجبهة التي لم تعرف الاطمئنان والهدوء ولم تخل من ضحايا بين الوقت والآخر …لاسيما القناص الفاجر وقذائف الهاون التي تحصد الأرواح كل يوم .

وبدم بارد..؟!
ولا مبالاة..؟!
ولا حتى رد مماثل!!

♨هذا السلوك أمام الفعل المستهتر والمتمادي؛ وأمام الضرر المتلاحق والمستمر بالأرواح والممتلكات…ليس له تفسير أو وصف غير أنه تفلت وإخلال بحقوق أمنية مشروعه للمواطن على شرعيته المنكفئة التي طال نومها ومع الأسف والأسف الشديد.

♨الفاجعة التي طالت حي التوحيد في الطرف الشمالي الشرقي من مدينتي الحبيبة تعز…وغيرها من الفجائع المتلاحقه، والركود المتجمد من شرعيتنا تجاه تلك الوقائع والأحداث يدعونا للتساؤل؛؛ بل المساءلة القانونية على الإدارة المحلية والأمنية على وجه الخصوص وعلى القائمين في الثغور من الجيش الوطني كشرعية هي الأولى المسؤولة عن الضحايا والممتلكات والتي هي تحت سلطة نفوذها.

هذا أولا…..
ثانيا…على السلطة التنفيذية الأمنية والعسكرية تحمل المسؤولية بحق وعدل تجاه مواطنيها وتوفير الأمن الحقيقي لهم، والخروج من قمقم الرتابة والخلود للراحة.

♨لايسعني في هذا المقام إلا الترحم على الشهداء والدعاء بالشفاء للجرحى.

وحسبنا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله..والله أكبر…الله أكبر…الله أكبر
🔰♨🔰♨🔰♨🔰♨🔰

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: