ناشطون وسياسيون :قرار خروج الإمارات ذر الرماد على العيون

img

الجوزاء نيوز _سقطرى بوست

لقي قرار إعلان دولة الإمارات الليلة خروج جميع قواتها من عدن ردود بين متفائل في الشارع اليمني ومن يصفها بالدولة المارقة ومن يقول أن إنسحاب قواتها ليس الأول لقد أعلنت من قبل .

ويأتي ذلك الإعلان عشية التوقيع على إتفاق جدة وقال مراقبون أن إعلان الإمارات الليلة بضغط سعودي وتلبية وتهيئة للتوقيع وإشعار الرئيس هادي بخروج الإمارات بحسب وعود الجانب السعودي للرئيس هادي .

ورصد “سقطرى بوست ” ردود السياسين والناشطين اليمنيين حول إعلان الإمارات بخروج قواتها من عدن .

قال الصحفي أحمد الزرقة أن الإمارات تعلن للمرة الرابعة إنسحاب قواتها من اليمن بينما مازالت تسيطر على قواتها على أجزاء واسعة من اليمن ولازال مطار عدن والريان في المكلا تحت سيطرتها ومازالت مستمرة في دعم المليشيات التابعة لها في عدن وأبين وشبوة وحضرموت وسقطرى.

فيما يرى الصحفي عبد الباسط الشاجع إعلان مغادرتها عدن وتحريرها هو ذر الرماد على العيون مضيفاً حررتها من الشرعية التي جاءت لإنقاذها وعطلت المدينة الإستراتيجية وحولتها قرية جامدة.

وأكد أنه‍ا لم تغادر عدن فلديها مخالب وميليشيا تنفذ الدور والمخطط.. سجونها وجرائمها ستظل شاهدة على قبحها..

إعادة تموضع لا أكثر بعد تمكين الحوثي!

وقال الشاجع في تغريدة أخرى على تويتر عبدالباسط الشاجع أن فوضى الإمارات خلال أسبوع ما قبل التوقيع على اتفاق الرياض ضرب أنابيب النفط في شبوةو وإستهداف مقر وزارة الدفاع وكبار قادة الجيش بصاروخ في مأرب وإقتحام مقر السلطة المحلية بسقطرى.

وتساءل الشاجع فهل ستقبل الشرعية بقاء هذا الوضع الكارثي، وإستمرار ذبحها من الوريد إلى الوريد؟!

وذهب الصحفي عدنان هاشم بقوله لا يمكن لدولة مارقة حالمة بالعظمة أن تخرج بهذه الطريقة كما أن وجودها في بلحاف والمكلا وسقطرى يتعاظم منذ شهرين.

وأضاف هاشم أن إعلان الإمارات اليوم خروجها هي بداية لدور أخطر وأكثر ألماً لليمن دولة وحكومة وشعب.

فيما ذهب د.عصام شريم رئيس حزب المؤتمر الشعبي بالحديدة وعضو مجلس الشوري اليمني لمهاجمة الحكومة الشرعية بقوله لمن سلمت الإمارات عدن وهل إنسحبت من اليمن بشكل عام وقال شريم ركزوا هذا واحد إثنين انها سلمت للحكومة اليمنية هذا ماورد في بيانها السؤال ماهو رد هذه الحكومة المفترضة هل هي استلمت بالفعل عدن ثانيا هل طلبها انسحاب الامارات من عدن ام من اليمن متسائلاً حد عنده دم يرد ولو مره واحدة على حد تعبيره .

الصحفي خالد العلواني قال نترك إدعاء الإمارات بالإنسحاب للمعطيات على الواقع، ونراقب سلوك أدواتها في الميدان

وأضاف العلواني هذه هي المرة الرابعة تقريباً التي تعلن فيها الإمارات سحب قواتها من اليمن، وفي كل مرة كان يتضح أن الإعلان عبارة عن حمل كاذب، وساتر لتنفيذ أجندة مضرة باليمن، ولا نثق بأن إدعاء إنسحابها اليوم سيكون الأخير على وصفه .

في ما ذهب الصحفي أنيس منصور بقوله الذي يفرق بين السعودية والإمارات فيما يجري باليمن، كالذي يفرق بين فرعون وهامان

ووصف منصور السعودية العظمى أنها تحولت لشرطي تنفيذ مع دويلة ساحل عمان وهذه سنة الكون يعز من يشاء ويذل من يشاء

وقال ظهر اليوم الضابط السعودي بسقطرى مرافق وتابع ومنفذ لأوامر جندي إماراتي

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: