تزامنا مع الذكرى 4 لاستشهاد نايف الجماعي.. مأرب.. أدباء يناقشون قصائد الرثاء في شعر مجلي القبيسي

img

تعهد وزير الأوقاف والارشاد الدكتور أحمد عطية بطرح قضايا الشعر والأدب المقاوم على طاولة الحكومة، باعتبارها الإسناد المعنوي لجهود الشرعية والجيش الوطني في هذه المرحلة من تاريخ اليمن.

وقال الوزير في كلمته لدى تدشين الندوة الثقافية الثانية لأدب المقاومة وإسناد الجيش بمأرب، ان ربط قديم الشعر بحديثه وإحياء ذكرى الشهيد الشاعر بالشهيد الحي الثائر، من أهم الأعمال المعنوية في معركة اليمنيين ضد الانقلاب الإمامي.

من جانبه القى الشيخ فواز الجماعي وكيل محافظة إب كلمة ترحيبية عن منتدى وهج الجمهورية الذي تأسس العام الماضي إحياء لذكرى الشاعر الشهيد نايف الجماعي. أكد فيها ان الاحتفاء بالشاعر القبيسي في هذا اليوم يأتي التزاما بالنهج الذي اختطه شقيقه نايف واستشهد لأجله.

وقدمت في الندوة قراءتان نقديتان في جانب من قصائد الشاعر المناضل مجلي القبيسي وتحديدا قصائد الرثاء التي تميز بها الشاعر، وطبعت في كتيب تم توزيعه على الحاضرين.
كما القى العميد محمد جسار مستشار هيئة الأركان العامة كلمة اوجز فيها حيثيات الهبة القوية التي قام بها الشهيد نايف الجماعي في معارك التحرير في بعدان اب ودمت الضالع.

وهدفت الورقتان المقدمتان من كل من: الكاتب والأديب عبدالرزاق الحطامي، والروائي الشاب عبدالله شروح، إلى تسليط الضوء على المضامين الجديدة لقصيدة الرثاء التي يقدمها القبيسي من خلال مواكبته للأحداث التي مرت بها اليمن خلال السنوات الماضية، وتحظى باهتمام وحفاوة شريحة واسعة في عموم محافظات الجمهورية.

وفي كلمته خلال الندوة التي عقدت في قاعة المعهد الصحي هاجم مجلي القبيسي قيادات ومسئولي الحكومة على اهمالهم هذه الجوانب التي تؤرخ لمرحلة هامة من عمر اليمن، مثمنا جهود أسرة الشهيد الجماعي ومنتدى وهج الجمهورية والتفاتهم إلى هذه الزاوية المهمة والمؤثرة.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: