الحكومة الشرعية تتهم الانتقالي بالانقلاب على التحالف وتقدم شكوى لمجلس الأمن

img

اتهمت الحكومة اليمنية، يوم الأحد، المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، بالانقلاب على اتفاق الرياض وقيادة التحالف الذي تقوده سعودية، وقدمت شكوى لمجلس الأمن.

وقال ناطق الحكومة الشرعية راجح بادي نشرته وكالة سبأ الرسمية، إن مسلحي المجلس منعو سرية عسكرية تابعة للجيش الوطني من العبور وهي في طريقها إلى لحج، ضمن خطوات تنفيذ بنود اتفاق الرياض، مؤكدا تلقي مسلحي المجلس توجيهات من قيادتها بمنع عبور القوات الى العاصمة المؤقتة عدن.

وأوضح أن عناصر الانتقالي في منطقة الشيخ سالم، اعترضت سرية تابعة لقوة الدفاع الساحلي ترافقها قوات سعودية وفتحت النيران عليها، كما قامت عناصر أخرى باعتراض هذه القوة بعد وصولها إلى نقطة العلم شرقي العاصمة المؤقتة وهي في طريقها إلى لحج ومنعتها من العبور مستخدمة النيران.

وأضاف أن القوات تعرضت لكل أشكال الاستفزاز والحصار، من قبل عناصر الانتقالي بغرض تفجير الوضع عسكريا إلا أن القوات التزمت بأقصى درجات ضبط النفس، واضطرت للعودة إلى الخلف، مشيرا إن هذه القوات تحركت وفقا لاتفاقات ومحاضر مشتركة بين الحكومة والانتقالي وبإشراف كامل من قيادة التحالف.

وشدد ناطق الحكومية اليمنية على أن منع القوات من دخول عدن يتجاوز موضوع التمرد على الحكومة، إلى الانقلاب بشكل كلي على اتفاق الرياض وقيادة التحالف التي رعت هذا الاتفاق، وحرصت على تنفيذه لتجنيب البلاد ويلات التصعيد.

وفي لقاء جمع وزير الخارجية اليمنية محمد الحضرمي، بسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين لدى اليمن، اتهم الوزير اليمني المجلس الانتقالي برفض وعرقلة تنفيذ ما عليه من التزامات ضمن اتفاق الرياض، في نية واضحة ومبيته لإفشال الاتفاق حسب وصفه.

وأكد الوزير بأن تنفيذ اتفاق الرياض أصبح ضرورة لا تراجع عنها، وحذر من تبعات استمرار رفض الانتقالي وعرقلته وتهربه المرفوض وغير المسؤول.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة

%d مدونون معجبون بهذه: