من حقي أتعلم

img

كتابات 0 مدير

بسمة الحكيمي

يقال نسبة قبول الفتاة المتعلمه قليل في طابور الزواج لما يمكن ان يتعرض له الرجل من نقاشات وتنتهي بهزيمته امام ثقافتها او ان مستواها العلمي اعلى منه بكثير فالبعض يأبى ان يتزوج فتاه متعلمه لكون الغير متعلمه سيسيرها على هواه وستكون اكثر طاعتة له فهنا ربح جانب الطاعه ولكنه خسر الجوانب الاخرى التي قد تساعده في الاوضاع العصيبه التي يتعرض لها الانسان بين الحين والاخر وايضا تستطيع المتعلمه تكوين اسره منسجمه مع بعضها البعض وتدير شؤون منزلها بحنكه وحكمه واقتدار وان تنشئ ابناء متعلمين يسايرون العلم وتطوره وغيره الكثير ولكن للاسف البعض يرفض كل ذلك ويفضل الجاهله بكل شئ وهنا تتربى اجيال من الفتيات على حرمانهن من التعليم او اقص تعليم تحصل عليه الابتدائيه ومن ثم يطبق عليها المثل القائل البنت لبيت زوجها او لقبرها

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة