مؤسسة البنيان للتنمية تختتم المرحلة الأولى من مشروع مياه منطقة حسي المرية بالطاقة الشمسية

img

............ م.سالم عاصم اختتمت مؤسسة البنيان للتنمية بالشحر المرحلة الأولى من مشروع مياه منطقة حسي المرية والتي تقع شمال مدينة الشحر حيث شمل المشروع في مرحلته الأولى تركيب غاطس إضافة إلى منظومة طاقة شمسية بقوة أربعة آلاف وخمسمائة وات - والذي من المتوقع افتتاح المشروع كاملا قريبا -. كما سيستمر المشروع في مرحلته الثانية مثل ما أفاد بذلك المدير التنفيذي للمؤسسة الأخ صالح سعيد بن حيول بانها سوف تشمل بناء خزان سعة سبعين ألف لتر . ومن جانبه تحدث الشيخ عوض بن أحمد باضاوي رئيس المؤسسة بأن هذا المشروع الحيوي يأتي ضمن اهتمام المؤسسة بتنفيذ مشاريع المياه للمناطق النائية والريفية في عدد من المناطق أشهرها في مديريات الشحر وغيل بن يمين والريدة وقصيعر ومناطق وادي المسيلة وعدد من المناطق الأخرى ويتم تنفيذها حاليا باستخدام منظومات الطاقة الشمسية التي تخفف عن أبناء تلك المناطق - والذين أغلبهم من البسطاء - عناء توفير المشتقات النفطية أو عدم توفر التيار الكهربائي ، وهذا المشروع سيقدم خدمة إنسانية لعدد كبير من الأسر في منطقة حسي المرية والآلاف من المواشي والجمال إضافة إلى المناطق القريبة التي يتم نقل ماءهم بالوايتات مقدما في ختام حديثه الشكر الجزيل لفاعل الخير الذي كان له الفضل بعد الله في إنجاح هذا المشروع سائلا الله أن يبارك له في ماله ويرفع درجاته في عليين. نشر/عبدالله باصهي

…………
م.سالم عاصم

اختتمت مؤسسة البنيان للتنمية بالشحر المرحلة الأولى من مشروع مياه منطقة حسي المرية والتي تقع شمال مدينة الشحر حيث شمل المشروع في مرحلته الأولى تركيب غاطس إضافة إلى منظومة طاقة شمسية بقوة أربعة آلاف وخمسمائة وات – والذي من المتوقع افتتاح المشروع كاملا قريبا -. كما سيستمر المشروع في مرحلته الثانية مثل ما أفاد بذلك المدير التنفيذي للمؤسسة الأخ صالح سعيد بن حيول بانها سوف تشمل بناء خزان سعة سبعين ألف لتر .
ومن جانبه تحدث الشيخ عوض بن أحمد باضاوي رئيس المؤسسة بأن هذا المشروع الحيوي يأتي ضمن اهتمام المؤسسة بتنفيذ مشاريع المياه للمناطق النائية والريفية في عدد من المناطق أشهرها في مديريات الشحر وغيل بن يمين والريدة وقصيعر ومناطق وادي المسيلة وعدد من المناطق الأخرى ويتم تنفيذها حاليا باستخدام منظومات الطاقة الشمسية التي تخفف عن أبناء تلك المناطق – والذين أغلبهم من البسطاء – عناء توفير المشتقات النفطية أو عدم توفر التيار الكهربائي ، وهذا المشروع سيقدم خدمة إنسانية لعدد كبير من الأسر في منطقة حسي المرية والآلاف من المواشي والجمال إضافة إلى المناطق القريبة التي يتم نقل ماءهم بالوايتات مقدما في ختام حديثه الشكر الجزيل لفاعل الخير الذي كان له الفضل بعد الله في إنجاح هذا المشروع سائلا الله أن يبارك له في ماله ويرفع درجاته في عليين.

نشر/عبدالله باصهي

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة