توضيح هام من رئيس الوزراء بشأن خطابه الأخير عن دمج بعض الوحدات العسكرية وتشكيلاتها

أصدر رئيس الوزراء الدكتور ” أحمد بن دغر ” قبل قليل توضحياً هامااً بشأن خطابه الأخير اليوم الخميس والذي تحدث فيه عن نية الحكومة القيام بعملية دمج بعض الوحدات العسكرية التي تم تشكيلها في المناطق المحررة .

وقال ” بن دغر ” لا تقولونني مالم أقل، كيف تتصورون ونحن نقاتل العدو ونواجه المخاطر يومياً أننا سندمج وحداتنا العسكرية والأمنية التي حققت انتصاراتنا العسكرية والأمنية مع وحدات معادية، تتواجه يومياً على خط النار ؟ هذه مسألة لا يتصورها عاقل.

وأضاف ” لا تجعلوا خلافكم معنا حول شكل الدولة ومضمونها ومستقبل اليمن سبباً للشتائم .. قرارنا واضح وهو قرار دمج الوحدات العسكرية والأمنية التي تشكلت في المناطق المحررة في ظروف معينة، وعلى أساس مناطقي واضح، وكما تعرفون ويعرف القاصي والداني أي مستوى حاد من الخلافات قد بلغ الأمر بهذه الوحدات، لولا حكمة الرئيس وتعاون الأشقاء في التحالف.

وأشار رئيس الوزراء في البيان ” إلى أن القرار يهدف إلى بناء وحدات تتكون من أفراد لا ينتمون إلى منطقة محررة بعينها .. بل إلى كل المناطق المحررة .. وحدات لا تحكمها عصبية مناطقية أو سياسية .. وذلك هو الأساس في تكوين كل جيوش العالم والمؤسسات الأمنية.

وأضاف ” لم يخضع قرارنا لمزاج فرد، أو حتى هيئة بذاتها، بل جرى حديث مطول فيه منذ عامين تقريباً، بين الرئاسة والحكومة وقادة القوات المسلحة والأمن، ولدى الجميع قناعة تامة بهذا القرار. ويتم تطبيقه بهدف رئيس هو رفع مستوى الإعداد والتكوين والتأهيل في مواجهة العدو وهزيمته و هذا للتوضيح.

وتحدث رئيس الوزراء في خطابه اليوم في الذكرى الخامسة والخمسين لثورة 26 سبتمبر التي أقامتها الحكومة في عدن عن عزم الحكومة على دمج بعض الوحدات العسكرية ضمن قوات الجيش ووقف أي تشكيلات عسكرية خارج مؤسسات الدولة مشيراً إلى بعض الأنماط القائمة تمثل خطراً كبيراً على الأمن بشكل عام .

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة