وكيل وزارة الشباب لقطاع المرأه تزور مشروع “مسام” وتشيد بدورة الإنساني في اليمن

img

وكيل وزارة الشباب لقطاع المرأه تزور مشروع "مسام" وتشيد بدورة الإنساني في اليمن. أشادة وكيل وزارة الشباب لقطاع المرأه الأستاذة 'نادية عبدالله' بالدور الإنساني الذي يقدمة المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام " في سبيل تخليص اليمن واليمنيين من الإرهاب الذي زرعته مليشيا الحوثي تحت الأرض. وأكدت 'نادية عبدالله' أثناء زيارتها اليوم للمقر الرئيسي لمشروع "مسام" في محافظة مأرب إن هذا المشروع حقق خلال فترة قصيرة إنجاز كبير في تمكنه من نزع وإتلاف أكثر من '120'ألف لغم وعبوة ناسفة. وقالت 'نادية عبدالله' أن الألغام تسببت في محافظة تعز من إعاقة '120'إمرأة كما تسببت في سقوط ألآف الضحايا بين قتيل وجريح من المدنيين جلهم من النساء والأطفال. وأشارة وكيل وزارة الشباب والرياضة إن الجهود الذي يقدمها مشروع "مسام" بقدر أهميتها إلا أنها لا تكفي لوحدها في تخليص اليمن من كارثة الألغام إذا لم يكن هناك موقف دولي جاد يجبر المليشيا الحوثية في إيقاف زراعة الألغام وكذا تسليم الخرائط الخاصة بها. وأضافة 'نادية عبدالله' أن هدف الحوثيين من زراعة الألغام هو الإنتقام من الشعب اليمني الرافض لمشروعها الدموي وإيقاع أكبر قدر من الضحايا وخلق مجتمع يمني معاق. ووجهت الأستاذة 'نادية عبدالله' رسالة شكر وتقدير لمشروع "مسام" وكل العاملين فيه بإسمها وإسم الحكومه اليمنية مضيفة إن اليمنيين سيتذكرون هذا الدور الإنساني الكبير والتضحيات التي قدمها المشروع في سبيل تأمين حياة المدنيين من الموت المدفون تحت الأرض. من جانبه رحب المدير العام للمشروع السعودي "مسام" السيد 'أسامة القصيبي' بزيارة وكيل وزارة الشباب والرياضة مؤكدا أن مشروع "مسام" إنساني بحت هدفه إيجاد يمن خالي من الألغام والمتفجرات وتأمين حياة اليمنيين في مساكنهم ومزارعهم ومدارسهم وممرات طرقهم من أجل العيش بسلام. وفي ختام الزيارة أطلع الخبير السعودي في مجال الألغام المهندس 'علي الشهراني' وكيل وزارة الشباب والرياضة على الدور الذي قدمه المشروع في مجال تدريب وتأهيل الفرق الهندسية والمناطق التي تنتشر فيها فرق "مسام" والإنجاز الذي حققته حتى الآن. https://youtu.be/Yw59vY5lROA

وكيل وزارة الشباب لقطاع المرأه تزور مشروع “مسام” وتشيد بدورة الإنساني في اليمن.

أشادة وكيل وزارة الشباب لقطاع المرأه الأستاذة ‘نادية عبدالله’ بالدور الإنساني الذي يقدمة المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن “مسام ” في سبيل تخليص اليمن واليمنيين من الإرهاب الذي زرعته مليشيا الحوثي تحت الأرض.

وأكدت ‘نادية عبدالله’ أثناء زيارتها اليوم للمقر الرئيسي لمشروع “مسام” في محافظة مأرب إن هذا المشروع حقق خلال فترة قصيرة إنجاز كبير في تمكنه من نزع وإتلاف أكثر من ‘120’ألف لغم وعبوة ناسفة.

وقالت ‘نادية عبدالله’ أن الألغام تسببت في محافظة تعز من إعاقة ‘120’إمرأة كما تسببت في سقوط ألآف الضحايا بين قتيل وجريح من المدنيين جلهم من النساء والأطفال.

وأشارة وكيل وزارة الشباب والرياضة إن الجهود الذي يقدمها مشروع “مسام” بقدر أهميتها إلا أنها لا تكفي لوحدها في تخليص اليمن من كارثة الألغام إذا لم يكن هناك موقف دولي جاد يجبر المليشيا الحوثية في إيقاف زراعة الألغام وكذا تسليم الخرائط الخاصة بها.

وأضافة ‘نادية عبدالله’ أن هدف الحوثيين من زراعة الألغام هو الإنتقام من الشعب اليمني الرافض لمشروعها الدموي وإيقاع أكبر قدر من الضحايا وخلق مجتمع يمني معاق.

ووجهت الأستاذة ‘نادية عبدالله’ رسالة شكر وتقدير لمشروع “مسام” وكل العاملين فيه بإسمها وإسم الحكومه اليمنية مضيفة إن اليمنيين سيتذكرون هذا الدور الإنساني الكبير والتضحيات التي قدمها المشروع في سبيل تأمين حياة المدنيين من الموت المدفون تحت الأرض.

من جانبه رحب المدير العام للمشروع السعودي “مسام” السيد ‘أسامة القصيبي’ بزيارة وكيل وزارة الشباب والرياضة مؤكدا أن مشروع “مسام” إنساني بحت هدفه إيجاد يمن خالي من الألغام والمتفجرات وتأمين حياة اليمنيين في مساكنهم ومزارعهم ومدارسهم وممرات طرقهم من أجل العيش بسلام.

وفي ختام الزيارة أطلع الخبير السعودي في مجال الألغام المهندس ‘علي الشهراني’ وكيل وزارة الشباب والرياضة على الدور الذي قدمه المشروع في مجال تدريب وتأهيل الفرق الهندسية والمناطق التي تنتشر فيها فرق “مسام” والإنجاز الذي حققته حتى الآن.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة