على نهج مليشيا الحوثي والانتقالي.. “طارق صالح” يعلن تأسيس هيئة سياسية بتمويل إماراتي في ساحل تعز

img

الجوزاء نيوز - متابعة خاصة   أعلن طارق صالح، قائد التشكيلات المسلحة المدعومة إماراتيًا في ساحل تعز، اليوم الخميس، عن تأسيس هيئة سياسية أسماها "المكتب السياسي للمقاومة الوطنية".   جاء ذلك خلال فعالية لإشهار المكتب صباح اليوم ،في مدينة المخا، غربي تعز.   وزعم بيان المكتب بأن هذه الخطوة "حركة تحريرية ضد مليشيا الحوثي".. مؤكدا على مواصلة ما أسماه "الكفاح" ضد الانقلابيين الحوثيين.   وقال البيان "إن المقاومة الوطنية وهي تؤكد على حشد الجهود لاستعادة العاصمة التاريخية للجمهورية اليمنية صنعاء، فإنها تعتز بالدعم السياسي والشعبي الذي تتلقاه من المقاومة الجنوبية،(في اشارة لمليشيا الانتقالي)، وتدعو كل الأطراف لتوحيد الجهود والجبهات صوب العاصمة صنعاء والجلوس على طاولة الحوار لرسم ملامح المستقبل".   وبحسب مراقبين ومحللين، أسس طارق صالح المدعوم من الإمارات، المكتب السياسي الذي أعلن عنه، على غرار إعلان حلفائه السابقين (المليشيا الحوثية) تأسيس مجلس سياسي، وكذا حلفائه الحاليين (مليشيا الانتقالي)، الذين شكلوا ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي، وكلها مجالس أسست بتمويل أجنبي للتمرد على الشرعية والعمل على تنفيذ أجندة خادشة للسيادة والمشروع الوطني .   ويقود طارق صالح مليشيا مسلحة تسمى "حراس الجمهورية"، وهي قوة غير نظامية، تمولها الإمارات.   ويتهم نشطاء طارق صالح بأنه يقود معسكرات مهمتها تدريب مقاتل وإرسالهم للقتال في صف المليشيا الحوثية وليس ضدها كما يعلن طارق. لافتين إلى الكتائب والقيادات التي كانت تابعة لطارق ثم انضمت للمليشيا الحوثية بعتادها التسليحي.

الجوزاء نيوز – متابعة خاصة

 

أعلن طارق صالح، قائد التشكيلات المسلحة المدعومة إماراتيًا في ساحل تعز، اليوم الخميس، عن تأسيس هيئة سياسية أسماها “المكتب السياسي للمقاومة الوطنية”.

 

جاء ذلك خلال فعالية لإشهار المكتب صباح اليوم ،في مدينة المخا، غربي تعز.

 

وزعم بيان المكتب بأن هذه الخطوة “حركة تحريرية ضد مليشيا الحوثي”.. مؤكدا على مواصلة ما أسماه “الكفاح” ضد الانقلابيين الحوثيين.

 

وقال البيان “إن المقاومة الوطنية وهي تؤكد على حشد الجهود لاستعادة العاصمة التاريخية للجمهورية اليمنية صنعاء، فإنها تعتز بالدعم السياسي والشعبي الذي تتلقاه من المقاومة الجنوبية،(في اشارة لمليشيا الانتقالي)، وتدعو كل الأطراف لتوحيد الجهود والجبهات صوب العاصمة صنعاء والجلوس على طاولة الحوار لرسم ملامح المستقبل”.

 

وبحسب مراقبين ومحللين، أسس طارق صالح المدعوم من الإمارات، المكتب السياسي الذي أعلن عنه، على غرار إعلان حلفائه السابقين (المليشيا الحوثية) تأسيس مجلس سياسي، وكذا حلفائه الحاليين (مليشيا الانتقالي)، الذين شكلوا ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي، وكلها مجالس أسست بتمويل أجنبي للتمرد على الشرعية والعمل على تنفيذ أجندة خادشة للسيادة والمشروع الوطني .

 

ويقود طارق صالح مليشيا مسلحة تسمى “حراس الجمهورية”، وهي قوة غير نظامية، تمولها الإمارات.

 

ويتهم نشطاء طارق صالح بأنه يقود معسكرات مهمتها تدريب مقاتل وإرسالهم للقتال في صف المليشيا الحوثية وليس ضدها كما يعلن طارق. لافتين إلى الكتائب والقيادات التي كانت تابعة لطارق ثم انضمت للمليشيا الحوثية بعتادها التسليحي.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة