مليشيا الحوثي تعلن انشقاق قائد عسكري في قوات طارق صالح

img

الجوزاء نيوز - متابعة خاصة   أعلنت مليشيا الحوثي انشقاق قائد عسكري كبير عن قوات طارق صالح في الساحل الغربي، وانضمامه لصفوفها في صنعاء.   وأوضحت وكالة سبأ التابعة للحوثيين، إن ما يسمى "المركز الوطني للعائدين" استقبل، أمس الاحد، بصنعاء ما يسمى مدير أمن المنطقة الجنوبية الغربية، قائد قوات الأمن المركزي في الساحل الغربي العميد عادل الخبجي.   ونقلت الوكالة عن الخبجي قوله إن قوات طارق صالح وبقية القوات التابعة للقوات المشتركة، التي تقاتل الحوثيين في الساحل الغربي تعيش في وضع سيء.   ويعد الخبجي أحد مؤسسي المكتب السياسي التابع لطارق صالح المدعوم إماراتيا، والذي أعلن أواخر مارس الماضي.   ويقود طارق صالح تشكيلات مسلحة خارج إطار الشرعية، تمولها الإمارات، وتتخذ من الساحل الغربي في اليمن مقرًا لها.   وخلال العام الماضي، اعلنت المليشيا الحوثية استقبال مئات الافراد وعشرات القادة كانوا يقاتلون في صفوف طارق صالح بالساحل الغربي.   ويؤكد نشطاء أن أولئك الضباط والجنود المنشقون إنما كانوا يتدربون في الساحل من أجل رفد جبهات المليشيا الحوثية".   فيما يرى مراقبون أن تواجد قوات طارق في ساحل تعز لا علاقة لها بالتحرير, بل أنشأتها الإمارات لهدف التضيق على تعز وخنقها".   ويؤكد خبراء عسكريون أن ما يسمى بحراس الجمهورية التي يقودها طارق عفاش على علاقة وطيدة بالمليشيا الحوثية, وأنهما على تنسيق تام في الحرب ضد تعز.

الجوزاء نيوز – متابعة خاصة

 

أعلنت مليشيا الحوثي انشقاق قائد عسكري كبير عن قوات طارق صالح في الساحل الغربي، وانضمامه لصفوفها في صنعاء.

 

وأوضحت وكالة سبأ التابعة للحوثيين، إن ما يسمى “المركز الوطني للعائدين” استقبل، أمس الاحد، بصنعاء ما يسمى مدير أمن المنطقة الجنوبية الغربية، قائد قوات الأمن المركزي في الساحل الغربي العميد عادل الخبجي.

 

ونقلت الوكالة عن الخبجي قوله إن قوات طارق صالح وبقية القوات التابعة للقوات المشتركة، التي تقاتل الحوثيين في الساحل الغربي تعيش في وضع سيء.

 

ويعد الخبجي أحد مؤسسي المكتب السياسي التابع لطارق صالح المدعوم إماراتيا، والذي أعلن أواخر مارس الماضي.

 

ويقود طارق صالح تشكيلات مسلحة خارج إطار الشرعية، تمولها الإمارات، وتتخذ من الساحل الغربي في اليمن مقرًا لها.

 

وخلال العام الماضي، اعلنت المليشيا الحوثية استقبال مئات الافراد وعشرات القادة كانوا يقاتلون في صفوف طارق صالح بالساحل الغربي.

 

ويؤكد نشطاء أن أولئك الضباط والجنود المنشقون إنما كانوا يتدربون في الساحل من أجل رفد جبهات المليشيا الحوثية”.

 

فيما يرى مراقبون أن تواجد قوات طارق في ساحل تعز لا علاقة لها بالتحرير, بل أنشأتها الإمارات لهدف التضيق على تعز وخنقها”.

 

ويؤكد خبراء عسكريون أن ما يسمى بحراس الجمهورية التي يقودها طارق عفاش على علاقة وطيدة بالمليشيا الحوثية, وأنهما على تنسيق تام في الحرب ضد تعز.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة