تعز.. استمرار المظاهرات المطالبة بإقالة الفاسدين في السلطة المحلية

img

الجوزاء نيوز - خاص   شهدت مدينة تعز، صباح اليوم الاثنين، تظاهرة حاشدة المئات، احتاجا على تردي الخدمات وللمطالبة بإقالة الفسادين في السلطة المحلية.   وفي المظاهرة التي نغذها المئات أمام المبنى المؤقت للمحافظة بشارع جمال، رفع المشاركون شعارات تندد بفساد السلطة المحلية.   وطالب المشاركون رئاسة الجمهورية ورئيس الحكومة بإقالة منظومة الفساد في تعز، وعلى رأسهم المحافظ والوكلاء ومدراء المكاتب وإحالتهم للتحقيق والمحاكمة.   كما أغلق المشاركون بوابة المبنى المؤقت للسلطة المحلية، مطالبين بسرعة الاستجابة لمطالبهم قبل اللجوء للتصعيد .   وأكد المحتجون استمرار الحراك الثوري في المدينة، حتى يُقال المسؤولين الفاسدين ويحالوا للمحاسبة.   ونشر نشطاء في تعز مقتطفات من تقرير للجهاز المركزي للرقابة يظهر أن مدير عام مكتب الواجبات في المحافظة، حسن المجاهد، من أكبر هوامير الفساد في السلطة المحلية، وعليه الكثير من قضايا الفساد والتلاعب بالمال العام .   حيث يُتهم حسن المجاهد، وهو قيادي في التنظيم الناصري، باختلاس "مليار ريال" من إيرادات مكتب الواجبات.   وأمس الأحد، أغلق عدد من قادة الكتائب ومعهم العشرات من جنود الجبهات، عدد من المكاتب الإيرادية الحكومية في المحافظة، المتهمة بالفساد، لكن محور تعز وجه بإيقافهم.   وللأسبوع الثالث على التوالي، يستمر الحراك المجتمعي في تعز ضد الفساد والفاسدين، وللمطالب بتوفير الخدمات.   ويطالب الحراك المجتمعي في تعز بإقالة مدراء المكاتب الإيرادية في المحافظة وإحالتهم للتحقيق، وتعيين شخصيات مشهود لها بالكفاءة والنزاهة، بديلة عنهم .   كما يحذر الحراك المجتمعي من محاولة خداع قيادةالسلطة المحلية للجماهير، من خلال استبدال الأكثر فسادًا بالفاسدين.    

الجوزاء نيوز – خاص

 

شهدت مدينة تعز، صباح اليوم الاثنين، تظاهرة حاشدة المئات، احتاجا على تردي الخدمات وللمطالبة بإقالة الفسادين في السلطة المحلية.

 

وفي المظاهرة التي نغذها المئات أمام المبنى المؤقت للمحافظة بشارع جمال، رفع المشاركون شعارات تندد بفساد السلطة المحلية.

 

وطالب المشاركون رئاسة الجمهورية ورئيس الحكومة بإقالة منظومة الفساد في تعز، وعلى رأسهم المحافظ والوكلاء ومدراء المكاتب وإحالتهم للتحقيق والمحاكمة.

 

كما أغلق المشاركون بوابة المبنى المؤقت للسلطة المحلية، مطالبين بسرعة الاستجابة لمطالبهم قبل اللجوء للتصعيد .

 

وأكد المحتجون استمرار الحراك الثوري في المدينة، حتى يُقال المسؤولين الفاسدين ويحالوا للمحاسبة.

 

ونشر نشطاء في تعز مقتطفات من تقرير للجهاز المركزي للرقابة يظهر أن مدير عام مكتب الواجبات في المحافظة، حسن المجاهد، من أكبر هوامير الفساد في السلطة المحلية، وعليه الكثير من قضايا الفساد والتلاعب بالمال العام .

 

حيث يُتهم حسن المجاهد، وهو قيادي في التنظيم الناصري، باختلاس “مليار ريال” من إيرادات مكتب الواجبات.

 

وأمس الأحد، أغلق عدد من قادة الكتائب ومعهم العشرات من جنود الجبهات، عدد من المكاتب الإيرادية الحكومية في المحافظة، المتهمة بالفساد، لكن محور تعز وجه بإيقافهم.

 

وللأسبوع الثالث على التوالي، يستمر الحراك المجتمعي في تعز ضد الفساد والفاسدين، وللمطالب بتوفير الخدمات.

 

ويطالب الحراك المجتمعي في تعز بإقالة مدراء المكاتب الإيرادية في المحافظة وإحالتهم للتحقيق، وتعيين شخصيات مشهود لها بالكفاءة والنزاهة، بديلة عنهم .

 

كما يحذر الحراك المجتمعي من محاولة خداع قيادةالسلطة المحلية للجماهير، من خلال استبدال الأكثر فسادًا بالفاسدين.

 

 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة