قيادي جنوبي: الإمارات تنقل ألوية عسكرية تابعة لها من ساحل تعز إلى حضرموت

img

الجوزاء نيوز - خاص

كشف مصدر في المقاومة الجنوبية أن الإمارات تنقل ألوية عسكرية موالية لها من الساحل الغربي لليمن، إلى محافظة حضرموت، لتفجير الوضع الأمني في المحافظة.

وقال القيادي السابق في المقاومة الجنوبية، عادل الحسني، في تغريدة على حسابه بتويتر: إن "الإمارات تسعى لنقل خمسة ألوية من الساحل الغربي إلى حضرموت الساحل بقيادة المدعو هيثم قاسم طاهر، وزير الدفاع السابق".

وأضاف الحسني، أن "لواء بارشيد سيكون وكر التمرد".

ويتلقى "لواء بارشيد" تمويله من دولة الإمارات، ويقوده المدعو عبدالدائم الشعيبي، ويتخذ من غرب مدينة المكلا مقراً له.

وتساءل القيادي السابق في المقاومة الجنوبية، بالقول: ماذا تريد الإمارات من هذا التصعيد في سواحل حضرموت وشبوة والمهرة؟

وفي تغريدة أخرى، كشف الحسني أن أفراد هذه الدفع العسكرية التي تنقلها الإمارات من الساحل الغربي إلى حضرموت الساحل "كلهم من الضالع ويافع وردفان، ولا يوجد فيهم حضرمي واحد". مضيفًا "مثل ما فعلت من قبل في سقطرى".

وبحسب مصادر مطلعة، وصل "هيثم قاسم طاهر، إلى معسكر بارشيد، الإثنين الماضي، على متن طائرة إماراتية، قادمًا من أبو ظبي، وبدأ في تشكيل غرفة عمليات لنشر الفوضى في المحافظة.

وتسعى الإمارات لتفجير الوضع في حضرموت، في محاولة للسيطرة على مديريات الساحل.

وتتخذ الإمارات من ساحل تعز، مكانًا لإنشاء تشكيلات عسكرية بقيادة طارق صالح، ثم تعمل على توزيعها في محافظات جنوبية، لتنفيذ أجندة فوضوية

الجوزاء نيوز – خاص

كشف مصدر في المقاومة الجنوبية أن الإمارات تنقل ألوية عسكرية موالية لها من الساحل الغربي لليمن، إلى محافظة حضرموت، لتفجير الوضع الأمني في المحافظة.

وقال القيادي السابق في المقاومة الجنوبية، عادل الحسني، في تغريدة على حسابه بتويتر: إن “الإمارات تسعى لنقل خمسة ألوية من الساحل الغربي إلى حضرموت الساحل بقيادة المدعو هيثم قاسم طاهر، وزير الدفاع السابق”.

وأضاف الحسني، أن “لواء بارشيد سيكون وكر التمرد”.

ويتلقى “لواء بارشيد” تمويله من دولة الإمارات، ويقوده المدعو عبدالدائم الشعيبي، ويتخذ من غرب مدينة المكلا مقراً له.

وتساءل القيادي السابق في المقاومة الجنوبية، بالقول: ماذا تريد الإمارات من هذا التصعيد في سواحل حضرموت وشبوة والمهرة؟

وفي تغريدة أخرى، كشف الحسني أن أفراد هذه الدفع العسكرية التي تنقلها الإمارات من الساحل الغربي إلى حضرموت الساحل “كلهم من الضالع ويافع وردفان، ولا يوجد فيهم حضرمي واحد”. مضيفًا “مثل ما فعلت من قبل في سقطرى”.

وبحسب مصادر مطلعة، وصل “هيثم قاسم طاهر، إلى معسكر بارشيد، الإثنين الماضي، على متن طائرة إماراتية، قادمًا من أبو ظبي، وبدأ في تشكيل غرفة عمليات لنشر الفوضى في المحافظة.

وتسعى الإمارات لتفجير الوضع في حضرموت، في محاولة للسيطرة على مديريات الساحل.

وتتخذ الإمارات من ساحل تعز، مكانًا لإنشاء تشكيلات عسكرية بقيادة طارق صالح، ثم تعمل على توزيعها في محافظات جنوبية، لتنفيذ أجندة فوضوية

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة