‏المبعوث السويدي يؤكد على ضرورة أن ترفع مليشيا الحوثي الحصار ‎عن تعز

img

الجوزاء نيوز - متابعات    دعا المبعوث السويدي إلى اليمن، بيتر سيمنبي، مليشيات الحوثي إلى ضرورة فك الحصار على عدد من المحافظات بينها تعز.     وشدد سيمبني في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" على ضرورة تخفيف المعاناة الإنسانية لملايين الأبرياء المحاصرين في المدن ومحيطها.     وأضاف أنه"لا يمكن تحقيق منظور طويل الأجل يمنح الشعب اليمني ما يحتاج إليه ويستحقه إلا من خلال: الحد من التصعيد، وتخفيف المعاناة الإنسانية، والانخراط في العملية السياسية".     وتابع "لا يمكن أن ينظر دبلوماسي إلى الهدنة اليمنية إلا بعين خبير أزمات، وليس كمبعوث سويدي لليمن يريد إنجاز وظيفته وحسب. إذ يعتقد الدبلوماسي المخضرم أنه كلما طال أمد وقف الهدنة، ارتفعت العتبة اللازمة لكسرها... وسوف تعتاد الأطراف على ذلك، وسوف يتكيفون مع مجريات الهدنة.     وذكّر المبعوث طرفي النزاع اليمني؛ الحكومة والانقلابيين الحوثيين، بأنه من المهم أن يركزوا على «رؤية طويلة الأمد للسلام بدلاً من مجرد التفكير الآني فيما قد يعنيه هذا الإجراء أو ذاك في ساحة المعركة على المدى القصير».     وقال إن بنود الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة أربعة: وقف إطلاق نار شامل، وفتح مطار صنعاء للرحلات التجارية، والسماح بتدفق ناقلات الوقود للحديدة، والاجتماع لفتح المعابر بما فيها تعز. جرى تنفيذ كل البنود باستثناء تعز التي رفض الحوثيون حديثاً مقترحاً أممياً لفتح طرقاتها وإزالة الحصار الذي يخنق 3 ملايين نسمة داخلها.  

الجوزاء نيوز – متابعات 

 

دعا المبعوث السويدي إلى اليمن، بيتر سيمنبي، مليشيات الحوثي إلى ضرورة فك الحصار على عدد من المحافظات بينها تعز.

 

 

وشدد سيمبني في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” على ضرورة تخفيف المعاناة الإنسانية لملايين الأبرياء المحاصرين في المدن ومحيطها.

 

 

وأضاف أنه”لا يمكن تحقيق منظور طويل الأجل يمنح الشعب اليمني ما يحتاج إليه ويستحقه إلا من خلال: الحد من التصعيد، وتخفيف المعاناة الإنسانية، والانخراط في العملية السياسية”.

 

 

وتابع “لا يمكن أن ينظر دبلوماسي إلى الهدنة اليمنية إلا بعين خبير أزمات، وليس كمبعوث سويدي لليمن يريد إنجاز وظيفته وحسب. إذ يعتقد الدبلوماسي المخضرم أنه كلما طال أمد وقف الهدنة، ارتفعت العتبة اللازمة لكسرها… وسوف تعتاد الأطراف على ذلك، وسوف يتكيفون مع مجريات الهدنة.

 

 

وذكّر المبعوث طرفي النزاع اليمني؛ الحكومة والانقلابيين الحوثيين، بأنه من المهم أن يركزوا على «رؤية طويلة الأمد للسلام بدلاً من مجرد التفكير الآني فيما قد يعنيه هذا الإجراء أو ذاك في ساحة المعركة على المدى القصير».

 

 

وقال إن بنود الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة أربعة: وقف إطلاق نار شامل، وفتح مطار صنعاء للرحلات التجارية، والسماح بتدفق ناقلات الوقود للحديدة، والاجتماع لفتح المعابر بما فيها تعز. جرى تنفيذ كل البنود باستثناء تعز التي رفض الحوثيون حديثاً مقترحاً أممياً لفتح طرقاتها وإزالة الحصار الذي يخنق 3 ملايين نسمة داخلها.

 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة